Custom Search

صحاب البيت

الأحد، 8 مايو، 2011

أبتسامه مرتعشه ... قصه قصيره




يركض مسرعاً .. تتمهل خطواتى وقلبى لا تتمهل دقاته منذ أن رأيته وشعرت أن الوقت قد توقف .. نقف وسط فجوه من فجوات الزمن فتوقف الزمن بها .. توقف لحظه  ثم دارت عجله الزمن سريعه سريعه جداً الى الأمام يمر الوقت كأنه لمح البصر فكل شى قد حدث بسرعه .. أصطدم بى فنظرت إليه فنظر إلىَ نظره عابره وأرد أن يغادر تلك الفجوه ولكن هيهات عيونى تنظر له وتتبعه فسقط هو الأخر معى .. فرفع لى حاجبين متسائلين كأنه لا يعرفنى كأنه يحاول أن يتذكر أو فى الحقيقه كان يحاول أن ينسى ماكان يتذكر .. ينسى  ما كان بيننا فنظرت إلى عينيه أردت أن أستنكر ما يحاول تناسيه فإذا به قد تذكر ما لم يستطع نسيانه  ..أنتِ؟؟! فقلت له بالعيون قبل الكلمات نعم .. فرفع عينين داهشتين إلى السماء وأبتسامه مرتعشه كلما أرادت أن تبتسم تسقط خائفه عن شفتيه .. خائفه من عيونى خائفه من العتاب .. وأى عتاب سيولد بيننا بعد ما كان بيننا .. أرتديت نظارتى الشمسيه ومددت له يد قد قتلها الثلج فلم تعد تشعر بيده .. وأبتسمت له أو لعلنى لم أبتسم وغادرنا تلك الفجوه وأعطى كل منا ظهره للأخر  ومضيت فى طريقى مسرعه الخطواتى كأننى أهرب من شئ .. كأننى أهرب . أهرب من نفسى .. وشعرت حينها أن عجله الزمن قد دارت بسرعه بسرعه فائقه ولكن تلك المره عائده للخلف  ..


أبتسامه مرتعشه 
بقلم 
جميله المصرى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق